1.      توفيره لوقت وجهد العميل

فلن يحتاج إلى إضاعة مزيد من الوقت حول البحث عن منتج أو خدمة معينة باستخدامه للطرق التقليدية القديمة، فكل ما عليه فعله هو فتح شبكة الإنترنت وكتابة المنتج المراد، ليتم عرض عشرات الصفحات المتاحة لهذا المنتج مع العروض والخصومات إن وجدت.

2.      إمكانية التفاعل مع العميل

يساهم التسويق الإلكتروني في تطوير العلاقة بين العميل وصاحب المنتج، حيث توفر التكنولوجيا التفاعل المستمر بينهما،مما يساهم في الاحتفاظ بالعميل لأطول فترة ممكنة.

3.      سهولة الحصول على أي معلومات تخص المنتج أو الخدمة

فمن خلال وسائل التكنولوجيا الحديثة يمكنك معرفة كافة المعلومات المتعلقة بالمنتج، مع إمكانية الحصول عليها في أقرب وقت ممكن، بغض النظر عن مكان تواجدها أو حدودها، فالتسوق عبر الإنترنت يتجاوز كل تلك المشاكل.

4.      فتح مجال التسويق أمام الجميع

يتيح التسويق عبر الإنترنت الفرصة أمام الجميع، بغض النظر عن جنسياتهم وإمكانياتهم، فهي تساوي الفرصة بين الشركات الكبيرة و الصغيرة، فلا يوجد حصر على الشركات الضخمة المعروفة فقط، بالإضافة إلى إمكانية الفرد العادي من عرض منتجه هو الآخر.

5.      سهولة طلب الخدمة أو المنتج فور رؤيته

وذلك من خلال إرسال طلب عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة لطلب المنتج المعروض لديهم، وهذه الميزة لا تتوفر في التسويق التقليدي.

6.      توفير إمكانية عرض كافة المنتجات والخدمات

وذلك لسهولة عرضها من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة المنتجة، ولا تتوفر هذه الميزة في التسويق التقليدي بسبب حاجة صاحب المنتج إلى مكان واسع لعرضها.